Notice: Use of undefined constant mysql_prep - assumed 'mysql_prep' in /home/albidhan/public_html/function.php on line 2439

Notice: Use of undefined constant quran - assumed 'quran' in /home/albidhan/public_html/lag.php on line 16

Notice: Use of undefined constant quran - assumed 'quran' in /home/albidhan/public_html/lag.php on line 17

Notice: Use of undefined constant lectures - assumed 'lectures' in /home/albidhan/public_html/lag.php on line 20

Notice: Use of undefined constant lectures - assumed 'lectures' in /home/albidhan/public_html/lag.php on line 21

Notice: Use of undefined constant anasheed - assumed 'anasheed' in /home/albidhan/public_html/lag.php on line 43

Notice: Use of undefined constant anasheed - assumed 'anasheed' in /home/albidhan/public_html/lag.php on line 44

Notice: Undefined variable: templatefolder in /home/albidhan/public_html/function.php on line 634

Notice: Undefined variable: htmlorphp in /home/albidhan/public_html/function.php on line 498

Notice: Undefined variable: templatefolder in /home/albidhan/public_html/function.php on line 634

Notice: Undefined variable: htmlorphp in /home/albidhan/public_html/function.php on line 498

Notice: Undefined variable: templatefolder in /home/albidhan/public_html/function.php on line 634

Notice: Undefined variable: htmlorphp in /home/albidhan/public_html/function.php on line 498

Notice: Undefined variable: templatefolder in /home/albidhan/public_html/function.php on line 634

Notice: Undefined variable: htmlorphp in /home/albidhan/public_html/function.php on line 498

Notice: Undefined variable: templatefolder in /home/albidhan/public_html/function.php on line 634

Notice: Undefined variable: htmlorphp in /home/albidhan/public_html/function.php on line 498

Notice: Undefined variable: templatefolder in /home/albidhan/public_html/function.php on line 634

Notice: Undefined variable: htmlorphp in /home/albidhan/public_html/function.php on line 498

Notice: Undefined variable: templatefolder in /home/albidhan/public_html/function.php on line 634

Notice: Undefined variable: htmlorphp in /home/albidhan/public_html/function.php on line 498

Notice: Undefined variable: templatefolder in /home/albidhan/public_html/function.php on line 634

Notice: Undefined variable: htmlorphp in /home/albidhan/public_html/function.php on line 498

Notice: Undefined variable: templatefolder in /home/albidhan/public_html/function.php on line 634

Notice: Undefined variable: htmlorphp in /home/albidhan/public_html/function.php on line 498

Notice: Undefined variable: templatefolder in /home/albidhan/public_html/function.php on line 634

Notice: Undefined variable: htmlorphp in /home/albidhan/public_html/function.php on line 498

Notice: Undefined variable: templatefolder in /home/albidhan/public_html/function.php on line 634

Notice: Use of undefined constant quran - assumed 'quran' in /home/albidhan/public_html/lag.php on line 16

Notice: Use of undefined constant quran - assumed 'quran' in /home/albidhan/public_html/lag.php on line 17

Notice: Use of undefined constant lectures - assumed 'lectures' in /home/albidhan/public_html/lag.php on line 20

Notice: Use of undefined constant lectures - assumed 'lectures' in /home/albidhan/public_html/lag.php on line 21

Notice: Use of undefined constant anasheed - assumed 'anasheed' in /home/albidhan/public_html/lag.php on line 43

Notice: Use of undefined constant anasheed - assumed 'anasheed' in /home/albidhan/public_html/lag.php on line 44

Notice: Use of undefined constant quran - assumed 'quran' in /home/albidhan/public_html/lag.php on line 16

Notice: Use of undefined constant quran - assumed 'quran' in /home/albidhan/public_html/lag.php on line 17

Notice: Use of undefined constant lectures - assumed 'lectures' in /home/albidhan/public_html/lag.php on line 20

Notice: Use of undefined constant lectures - assumed 'lectures' in /home/albidhan/public_html/lag.php on line 21

Notice: Use of undefined constant anasheed - assumed 'anasheed' in /home/albidhan/public_html/lag.php on line 43

Notice: Use of undefined constant anasheed - assumed 'anasheed' in /home/albidhan/public_html/lag.php on line 44

Notice: Undefined index: iduser in /home/albidhan/public_html/function.php on line 2430

Notice: Undefined variable: iduser in /home/albidhan/public_html/function.php on line 2436

Notice: Undefined index: action in /home/albidhan/public_html/play.php on line 17

Notice: Undefined index: nrow in /home/albidhan/public_html/play.php on line 18

Notice: Undefined index: iduser in /home/albidhan/public_html/play.php on line 24

Notice: Undefined index: id in /home/albidhan/public_html/play.php on line 36

Notice: Undefined variable: newlink in /home/albidhan/public_html/play.php on line 132

Notice: Undefined variable: extens in /home/albidhan/public_html/play.php on line 262

Notice: Undefined variable: playfile in /home/albidhan/public_html/function.php on line 2083

Notice: Undefined variable: extens in /home/albidhan/public_html/play.php on line 263

Notice: Undefined variable: extens in /home/albidhan/public_html/play.php on line 311

Notice: Undefined variable: sameplay in /home/albidhan/public_html/play.php on line 334

Notice: Use of undefined constant quran - assumed 'quran' in /home/albidhan/public_html/lag.php on line 16

Notice: Use of undefined constant quran - assumed 'quran' in /home/albidhan/public_html/lag.php on line 17

Notice: Use of undefined constant lectures - assumed 'lectures' in /home/albidhan/public_html/lag.php on line 20

Notice: Use of undefined constant lectures - assumed 'lectures' in /home/albidhan/public_html/lag.php on line 21

Notice: Use of undefined constant anasheed - assumed 'anasheed' in /home/albidhan/public_html/lag.php on line 43

Notice: Use of undefined constant anasheed - assumed 'anasheed' in /home/albidhan/public_html/lag.php on line 44

Notice: Undefined index: iduser in /home/albidhan/public_html/play.php on line 412

Notice: Undefined index: admin in /home/albidhan/public_html/play.php on line 429

Notice: Undefined variable: catsmktba_name in /home/albidhan/public_html/play.php on line 442

Notice: Undefined variable: play_name in /home/albidhan/public_html/play.php on line 446

Notice: Undefined variable: plays_name in /home/albidhan/public_html/play.php on line 450

Notice: Undefined variable: visit_cook_val in /home/albidhan/public_html/play.php on line 497

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/albidhan/public_html/function.php:2439) in /home/albidhan/public_html/play.php on line 510

Notice: Undefined index: hgkudsifadv in /home/albidhan/public_html/play.php on line 515

Notice: Undefined index: hgkudsifadv in /home/albidhan/public_html/play.php on line 520

Notice: Undefined index: ftwa in /home/albidhan/public_html/play.php on line 539

Notice: Undefined variable: namecatj in /home/albidhan/public_html/play.php on line 644
الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ الدكتور صادق البيضاني || مجلس استفتاء و نصيحة لأهل ليبيا
Notice: Undefined offset: 1 in /home/albidhan/public_html/function.php on line 85

Notice: Undefined variable: namec4 in /home/albidhan/public_html/play.php on line 810

Notice: Undefined variable: namec3 in /home/albidhan/public_html/play.php on line 810

Notice: Undefined variable: namec2 in /home/albidhan/public_html/play.php on line 810

Notice: Undefined variable: namec1 in /home/albidhan/public_html/play.php on line 810

Notice: Use of undefined constant edit - assumed 'edit' in /home/albidhan/public_html/play.php on line 1035

Notice: Use of undefined constant doedit - assumed 'doedit' in /home/albidhan/public_html/play.php on line 1098

Notice: Undefined variable: templatefolder in /home/albidhan/public_html/function.php on line 634

Notice: Undefined variable: idc in /home/albidhan/public_html/play.php(1099) : eval()'d code on line 8

Notice: Undefined variable: cat_1 in /home/albidhan/public_html/play.php(1099) : eval()'d code on line 8

Notice: Undefined variable: idc in /home/albidhan/public_html/play.php(1099) : eval()'d code on line 9

Notice: Undefined variable: idc in /home/albidhan/public_html/play.php(1099) : eval()'d code on line 10

Notice: Undefined variable: favbag in /home/albidhan/public_html/play.php(1099) : eval()'d code on line 14

Notice: Undefined variable: edit in /home/albidhan/public_html/play.php(1099) : eval()'d code on line 17

Notice: Undefined variable: newplay in /home/albidhan/public_html/play.php(1099) : eval()'d code on line 128

Notice: Use of undefined constant edit - assumed 'edit' in /home/albidhan/public_html/play.php on line 1110

Notice: Use of undefined constant doedit - assumed 'doedit' in /home/albidhan/public_html/play.php on line 1110

Notice: Undefined variable: playcom in /home/albidhan/public_html/play.php on line 1117

Notice: Undefined index: iduser in /home/albidhan/public_html/play.php on line 1156

Notice: Undefined index: iduser in /home/albidhan/public_html/play.php on line 1168

Notice: Undefined index: iduser in /home/albidhan/public_html/play.php on line 1178

Notice: Use of undefined constant doedit - assumed 'doedit' in /home/albidhan/public_html/play.php on line 1271

Notice: Use of undefined constant edit - assumed 'edit' in /home/albidhan/public_html/play.php on line 1299

Notice: Use of undefined constant doedit - assumed 'doedit' in /home/albidhan/public_html/play.php on line 1299

Notice: Undefined offset: 1 in /home/albidhan/public_html/function.php on line 109
عرض الفتوى : مجلس استفتاء و نصيحة لأهل ليبيا
Share |

الصفحة الرئيسية >> الفتاوى الشرعية

مختصر سؤال الفتوى: مجلس استفتاء و نصيحة لأهل ليبيا
سؤال الفتوى:
تاريخ الاضافة: 12/11/2014 الزوار: 835
الفتوى الصوتية


< جواب الفتوى >

مجلس استفتاء ليبيا

أحكام صيام يوم عاشوراء وتاسوعاء

السؤال رقم 640 : اختلفنا مع بعض الأخوة حول مسألة الصيام بعد اليوم العاشر يعني عاشوراء من محرم  فبعضهم قال جائز مخالفة لليهود إذا لم يصم التاسع، وبعضهم قال : غير جائز فما هو الصحيح في المسألة ؟

الجواب : ما يتعلق بالسؤال المطروح حول صيام عاشوراء وهل يجوز الصيام قبله وبعده،  فالجواب أولاً أنه ورد في فضل عاشوراء أحاديث كثيرة ومن ذلك ما أخرجه الإمام مسلم في صحيحه من حديث أبي قتادة رضي الله عنه أن النبي عليه الصلاة والسلام قال« صِيَامُ يَوْمِ عَرَفَةَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِى قَبْلَهُ وَالسَّنَةَ الَّتِى بَعْدَهُ وَصِيَامُ يَوْمِ عَاشُورَاءَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِى قَبْلَهُ)

وأيضاً جاء في صيام عاشوراء ما جاء في الصحيحين والحديث متفق عليه من حديث ابن عباس رضي الله عنهما، قال ابن عباس(  قَدِمَ النبي صلى الله عليه وسلم الْمَدِينَةَ فَوَجَدَ الْيَهُودَ صِيَامًا يَوْمَ عَاشُورَاءَ فَقَالَ لَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « مَا هَذَا الْيَوْمُ الَّذِى تَصُومُونَهُ ». فَقَالُوا هَذَا يَوْمٌ عَظِيمٌ أَنْجَى اللَّهُ فِيهِ مُوسَى وَقَوْمَهُ وَغَرَّقَ فِرْعَوْنَ وَقَوْمَهُ فَصَامَهُ مُوسَى شُكْرًا فَنَحْنُ نَصُومُهُ. فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « فَنَحْنُ أَحَقُّ وَأَوْلَى بِمُوسَى مِنْكُمْ ». فَصَامَهُ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- وَأَمَرَ بِصِيَامِهِ.)

 هذا الحديث دليل على أن النبي عليه الصلاة والسلام لم يصم آنذاك سوى اليوم العاشر من محرم، ثم جاء حديث آخر في صحيح مسلم من حديث ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي عليه الصلاة والسلام قال  ( لَئِنْ بَقِيتُ إِلَى قَابِلٍ لأَصُومَنَّ التَّاسِعَ ).

كان النبي عليه الصلاة والسلام يأمل إن أطال الله في عمره إلى السنة المقبلة أن يصوم يوم عاشوراء ليخالف اليهود بصيام التاسع، وجاء عند البزار وفي مسند الإمام أحمد من حديث ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي عليه الصلاة والسلام قال (صُومُوا يَوْمَ عَاشُورَاءَ وَخَالِفُوا فِيهِ الْيَهُودَ صُومُوا قَبْلَهُ يَوْمًا أَوْ بَعْدَهُ يَوْمًا ) ، وما قبله بمعنى التاسع، واليوم بعده بمعنى الحادي عشر، وروى آخرون من حديث ابن عباس أيضاً بلفظ مغاير عند الطحاوي، وعند أبي السفر وغيره ، أن النبي عليه الصلاة والسلام قال( صوموا عاشوراءَ وخالفوا فيهِ اليهودَ صوموا يومًا قبلهُ ويومًا بعدَه)

 فهذه الرواية فيها تخيير، بين أن نصوم يوماً قبله معه أو يوما بعده ، ومثل ذلك الرواية التي قبلها عند أحمد والبزار،  والروايتان من رواية ابن أبي ليلى،  وابن أبي ليلى هنا هو محمد وهو غير عبد الرحمن، ومحمد بن أبي ليلى ضعيف فيه مقال مشهور حتى قال الحافظ ابن حجر عليه رحمة الله في تقريب التهذيب : صدوق سيء الحفظ جداً،  بمعنى أن حديثه لا يقبل إلا في الشواهد والمتابعات، ولم يتابعه أحد على هذه الرواية ، ولذلك فحديث صوموا يوماً قبله أو بعده أو صوموا يوماً قبله وبعده رواية منكره،  لأن الثقات الذين يروون الحديث عن ابن عباس لا يروونه بهذا السياق وإنما يروونه بصيام يوم عاشوراء ، وعليه فلا يصح أن نصوم يوماً بعد عاشوراء،  أما قبله فقد جاء فيه النص السابق عند مسلم،( لَئِنْ بَقِيتُ إِلَى قَابِلٍ لأَصُومَنَّ التَّاسِعَ ).لذلك أقول عندنا روايتان أو عندنا حديثان ، حديث متفق عليه على أن النبي عليه الصلاة والسلام صام يوم عاشوراء وحديث آخر كان يأمل النبي عليه الصلاة والسلام أن يصوم التاسع إن بقي حياً إلى عام مقبل لكنه توفي قبل أن يأتي هذا اليوم وهو اليوم التاسع، وقد حصل خلاف بين للفقهاء ، حيث جمعوا بين هذه الأدلة الصحيحة والضعيفة، وذكر خلاصة مذاهبهم الحافظ بن حجر كما في الفتح في ثلاث مراتب فقال : أدناها أن يصام وحده، وفوقه أن يصام التاسع معه، وفوقه أن يصام التاسع والحادي عشر.اهـ

 وهذا جمع مردود غير صحيح، ونحن دائما نقول بأن العالم لا يكن عالماً متمكناً في العلم حتى يجمع بين الفقه والحديث، أما أن يأتي فقيه ويجمع بين حديث ضعيف مع حديث صحيح ثم يرجح فهذه دروشة في الفقه لا يلتفت إليها،وليس الحافظ ابن حجر ومن هو في طبقته ممن يجمع بين الضعيف والصحيح، فالخطأ قد يحصل،  وإذا حصل من إمام كبير القدر شيء من ذلك فإنما هذا يعود إلى خطأ عنده أو إلى خطأ في فهم الحديث أو أن عنده نقصاً في علم الحديث .. ، ولذا فلا يصح في هذا الباب إلا الصيام لتاسوعاء أو لعاشوراء وهذه المسألة واضحة،  مع أني أزيد من حسن البيان في هذا الباب أن العلماء لم يتفقوا على جواز صيام تاسوعاء  ولم يتفقوا على جواز يوم عاشوراء إفراداً، بل بعض أهل العلم يقول نحن لا نصوم إلا عاشوراء لأن هذا الذي صامه النبي عليه الصلاة والسلام ، وبعضهم يقول من صام يوم عاشوراء فقد خالف السنة، وقال إن السنة إنما هي صيام تاسوعاء،  فالنبي عليه الصلاة والسلام لما صام عاشوراء قال كما في صحيح مسلم ،( لَئِنْ بَقِيتُ إِلَى قَابِلٍ لأَصُومَنَّ التَّاسِعَ )"، قال بعضهم دل على أنه لن يصوم عاشوراء وأنه أراد أن يخالف اليهود بإفراد تاسوعاء،  وعلى ذلك هذا الباب في الفقه الإسلامي من باب اختلاف الأفهام،  وفي المسألة سعة،  لك أن تفرد عاشوراء ولا تثريب عليك،  ولك أن تفرد تاسوعاء ولا تثريب عليك، ولك أن تصوم تاسوعاء وعاشوراء ولا تثريب عليك،  لأن النبي عليه الصلاة والسلام عندما قال " لئن بقيت إلى قابل لأصومن التاسع " يحتمل  أنه يقصد أن يصوم التاسع مع العاشر ويحتمل أنه قصد الإفراد أي التاسع دون العاشر، وكلا الأمرين فيه مخالفة،  لكن قد يقول قائل إذا لم أصم التاسع وصمت العاشر وأنا احتاج لمخالفة اليهود فلماذا لا أصوم الحادي عشر، أقول له يا أخي  عندما نقول في الفقه الإسلامي مخالفة اليهود والنصارى فليست المخالفة عن هوى وإنما المقصود بالمخالفة فيما ورد فيه الدليل، فليس بصحيح أن الشريعة الإسلامية جوزت لك أن تخالف اليهود في كل شيء،  (لا)  بل نحن نوافقهم في أشياء كثيرة، فالمقصود مخالفة اليهود هو أن نخالفهم فيما شرعه الشرع، أما شيء لم يشرعه الشرع فلا نأتي بأمر من ذات أنفسنا ونقول لا بد من مخالفتهم، فالأصل أن نقف حيث وقف الدليل وهو أن نصوم العاشر فقط أو نصوم التاسع فقط أو نصوم التاسع والعاشر،  وفي المسألة سعة في حدود هذه الأقوال الثلاثة ، وهذا ما قام به الفهم للنصين السابقين وبالله التوفيق.

هل صح حديث ( عليكم بقضاء حوائجكم بالكتمان )

 

السؤال رقم 641: الحديث ( عليكم بقضاء حوائجكم بالكتمان ) صحيح أم ضعيف؟

الجواب : حديث (استعينوا على إنجاح الحوائج بالكتمان فإن كل ذي نعمة محسود) هذا حديث أخرجه الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد وأخرجه الخرائطي ، وجماعة من أهل الحديث وكل الروايات الواردة روايات ضعيفة لكنها تتقوى، لأن الشواهد كثيرة، الحديث جاء عن ابن عباس رضي الله عنهما مرفوعاً،  وجاء عن عمر بن الخطاب ، وجاء عن معاذ بن جبل ، وجاء عن علي،  والروايات يعضد بعضها بعضا، ولذلك فإن هذا الحديث المذكور حديث حسن لغيره، فهو ثابت إن شاء الله وبالله التوفيق.

سنة العصر القبلية مع بيان الرواتب

السؤال رقم 642: حصل خلاف في سنة العصر القبلية فقال أحدهم إن السنة أن نصلي ركعتين وقال آخر بل ليس هناك سنة للعصر قبلية،  فأيهما أصح وما هي الرواتب التي ثبت دليلها قبل وبعد الفرائض.

الجواب : هذا سؤال طويل يحتاج إلى مزيد من الإيضاح وبيان،  فنقول وبالله التوفيق ، لا يصح في سنة النبي صلى الله عليه وسلم شيء يقال له سنة العصر القبلية ، هذا لا أصل له، جاء في الصحيحين من حديث ابن عمر رضي الله عنهما قال (حَفِظْتُ مِنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَشْرَ رَكَعَاتٍ رَكْعَتَيْنِ قَبْلَ الظُّهْرِ وَرَكْعَتَيْنِ بَعْدَهَا وَرَكْعَتَيْنِ بَعْدَ الْمَغْرِبِ فِي بَيْتِهِ وَرَكْعَتَيْنِ بَعْدَ الْعِشَاءِ فِي بَيْتِهِ وَرَكْعَتَيْنِ قَبْلَ صَلَاةِ الصُّبْحِ وَكَانَتْ سَاعَةً لَا يُدْخَلُ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِيهَا) . ، هذه العشر : هي السنن الرواتب، والسنن الرواتب تطلق على السنن القبلية أو البعدية للفرائض ، ووافقت عائشة رضي الله عنها ما ذكره ابن عمر فإن عبد الله بن شفيق_ رحمه الله_ سألها عن السنن الرواتب، فقالت كما عند الترمذي والحديث ثابت بحمد الله قالت ( كان يصلي قبل الظهر ركعتين وبعدها ركعتين وبعد المغرب ثنتين وبعد العشاء ركعتين وقبل الفجر ثنتين)

 فهذه عشر أيضا، لكن جاءت زيادة أخرى في رواية أم حبيبة عند الترمذي بإسناد لا بأس به وهو حديث حسن ومن أهل الحديث من قواه إلى درجة الحديث الصحيح لغيره، أنها قالت قال النبي عليه الصلاة والسلام ( من صلى في يوم وليلة ثنتي عشرة ركعة بني له بيت في الجنة أربعا قبل الظهر وركعتين بعدها وركعتين بعد المغرب وركعتين بعد العشاء وركعتين قبل صلاة الفجر)

 ، إذاً هذه الأحاديث الثلاثة التي ذكرناها ،  لم تذكر سنة العصر القبلية،  لكن قد يقول قائل هناك حديث عند الترمذي وعند أبي داود والحديث حسن جاء من حديث ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي عليه الصلاة والسلام قال (رحم الله امرأ صلى قبل العصر أربعا )،  قد يقول قائل أليس هذا دليلاً على سنة العصر القبلية وعلى أنها من السنن الرواتب،   الجواب (لا) هذا ليس دليلا على الراتبة، فهذا الحديث (رحم الله امرأ صلى قبل العصر أربعا )،  المقصود منه التنفل بمعنى لو فعل ذلك فهذا حسن ولا بأس به لأن السنن الرواتب هي المحفوظة التي كان يرتبها النبي صلى الله عليه وسلم وهي التي كان يستقر عليها وهي التي كان يفعلها ويحافظ عليها وحُفظت عن الصحابة وجمعت وكانت في العمل على الديمومة، فلا يقال سنة قبلية راتبة للعصر،  لكن الأربع ركعات المقصود منها التنفل، وليس معناها بأنها السنة الراتبة، وقد يقول قائل : إذا دخلت المسجد هل معنى ذلك أني أجلس؟

فالجواب : إذا دخلت المسجد فعليك حق لهذا البيت الشريف،  وهو أن تصلي ركعتين ، هاتان الركعتان هما المسميتان بتحية المسجد في الفقه الإسلامي،  وذلك لما جاء في الصحيحين من حديث أبي قتادة رضي الله عنه، قال ، قال النبي عليه الصلاة والسلام ( إِذَا دَخَلَ أَحَدُكُمْ الْمَسْجِدَ فَلَا يَجْلِسْ حَتَّى يُصَلِّيَ رَكْعَتَيْنِ)،  إذاً أنت إذا دخلت قبل صلاة العصر بمعنى بعد الآذان فلك أن تصلي السنة ، وهي سنة تحية المسجد سنة الجلوس، لكن قد يقول قائل وماذا عن الحديث الذي في صحيح البخاري ومسلم أن النبي عليه الصلاة والسلام قال( بَيْنَ كُلِّ أَذَانَيْنِ صَلَاةٌ بَيْنَ كُلِّ أَذَانَيْنِ صَلَاةٌ ثُمَّ قَالَ فِي الثَّالِثَةِ لِمَنْ شَاءَ)،  ألا يمكن أن يكون ذلك دليلاً على سنة العصر،  نقول :  (لا)،  لماذا؟ لأن الحديث جاء في آخره إن  النبي صلى الله عليه وسلم قال في الثالثة لمن شاء، وأمر آخر أن النبي عليه الصلاة والسلام لم يحافظ على السنة القبلية للعصر ولم يثبت عنه أنه فعلها، وقد يقول قائل إذا جئت قبل صلاة العصر بمعنى قبل الآذان،  ودخلت المسجد فصليت تحية المسجد ثم جلست وذكرت الله ثم أذن المؤذن هل علي أن أصلي ؟

والجواب :  ليس عليك أن تصلي أبداً ، لأن تحية المسجد لك إذا دخلت قبل الجلوس ولا تتعلق بالصلوات بمعنى أي إنسان يدخل مسجداً وأراد أن يجلس في غير أوقات القراءة صلى ركعتين،  لكن لو أنك قمت بعد الآذان وصليت أربعاً بنية النافلة لحديث ابن عمر السابق (رحم الله امرأ صلى قبل العصر أربعا )، وهو حديث حسن، فلا تثريب عليك، بل أنت مأجور على ذلك أظن بهذا الكلام قد بينت المقصود ، و السنن الرواتب التي قبل وبعد الفرائص هي المذكورة في السابق في حديث عائشة وحديث ابن عمر وفي حديث أم حبيبة  لكن قد يقول قائل هل أعمل بحديث عائشة أو حديث ابن عمر أو أعمل بحديث أم حبيبة،  فالجواب تجمع بين الأمرين أحيانا تصلي قبل الظهر أربعاً وأحيانا تصلي ركعتين، التنويع مطلوب وهذه تسمى في الفقه الإسلامي بتنويع السنن، فهذا فصل ذكره الفقهاء تصلي قبل الظهر أحياناً أربعاً وأحيانا ركعتين فهذه السنة القبلية التنويعية ، والسنة البعدية تصلي ركعتين وهذه سنة الراتبة، وأيضا كذلك بعد المغرب تصلي ركعتين وتصلي بعد العشاء ركعتين وتصلي قبل الفجر ركعتين هذه هي السنن القبلية والبعدية، أما قبل العصر فقلنا لم يصح، وأما بعد العصر فقد اختلف فيها السلف كان ابن مسعود يصليها وجماعة من الصحابة وثبت أن عائشة أنها سئلت عن صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم كيف كان يصلي؟ [ قالت : " كان يصلي الهجير ثم يصلي بعدها ركعتين

ثم يصلي العصر ثم يصلي بعدها ركعتين " وقالت- رضي الله عنها - ؛ أن النبي صلى الله عليه وسلم : كان لا يدع ركعتين قبل الفجر ، وركعتين بعد العصر " وكان عمر بن الخطاب يرفض أن يصلي ويقول إن النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن يفعل ذلك، وقد ثبت عن النبي عليه الصلاة والسلام أنه فعل ذلك  وفي المسألة سعة، وقد  ذكرت هذه المسألة  في كتابي المنتقى وأن هذا الحديث يفسر على عدة أمور من هذه الأمور إما أنه قضى سنة كانت عليه وهي البعدية من الظهر، وإما أنه صلاها سنة بعدية لصلاة العصر، لذلك أقول في المسألة سعة ، تصلى بعد العصر أو تترك وإن كان عامة السلف على عدم الفعل،  وأما قبل المغرب فلم يصح فيه أيضاً سنة راتبة، جاء في الحديث الصحيح قال النبي صلى الله عليه وسلم " صلوا قبل المغرب ركعتين  ثم قال في الثالثة لمن شاء "  فأنت مخير وهو من باب التنفل وليس من باب السنن الرواتب وبعد المغرب ثبتت  الركعتان، كما في حديث أم حبيبة السابق وحديث ابن عمر وحديث عائشة وكذلك أيضا قبل العشاء ليس هناك سنة راتبة ولو تنفل الشخص بركعتين لا بأس من باب حديث البخاري ومسلم أن النبي عليه الصلاة والسلام قال : بين كل أذانين صلاة . قال في الثالثة : لمن شاء " لكن لم يقال إنها سنة راتبة، وأما بعد العشاء فقد أشرنا إلى حديث عائشة وأم حبيبة وحديث ابن عمر و كذلك أيضا قبل الفجر أشرنا إليه آنفاً  وكان النبي صلى الله عليه وسلم يحافظ على سنة الفجر القبلية في سفره وحضره كما ثبت عن عائشة رضي الله عنها وقالت عائشة رضي الله عنها (لم يَكُنْ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى شَيْءٍ مِنْ النَّوَافِلِ أَشَدَّ مِنْهُ تَعَاهُدًا عَلَى رَكْعَتَيْ الْفَجْرِ) كما في الصحيح، وعلى ذلك فإن هذه هي الرواتب أما بعد الفجر فليس هناك سنة راتبة بعدية لأنه جاء في حديث ابن عمر كما في الصحيح وغيره، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال (نهَى عَنِ الصَّلاَةِ بَعْدَ الْفَجْرِ حَتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ وَبَعْدَ الْعَصْرِ حَتَّى تَغْرُبَ الشَّمْسُ )  وبالله التوفيق.  

الفرق بين الرواتب والنوافل

السؤال رقم 643 : هل هناك فرق بين الرواتب والنوافل؟  

الجواب: هناك فرق بين السنة الراتبة وبين النافلة،  فالسنة الراتبة خاصة بالسنن التي تصلى قبل وبعد الفرائض، فهذه السنن التي قبل وبعد الفرائض يقال لها السنة الراتبة، أما النافلة فهي أعم من مسمى السنن الرواتب، ومن غيرها كقيام الليل وصلاة الضحى ، وصلاة الاستخارة، _ وهلم جرا_ ، فكل سنة راتبة نافلة وليس كل نافلة سنة راتبة،  ولذلك هذه السنن بجميع أنواعها راتبة وغير راتبة تسمى في الفقه الإسلامي بالنافلة وتسمى بالتطوع، فمن سماها بالنافلة؟

الجواب سماها الله عز وجل، فقد جاء في صحيح البخاري من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي عليه الصلاة والسلام قال ( قال الله عز وجل : مَنْ عَادَى لِي وَلِيًّا فَقَدْ آذَنْتُهُ بِالْحَرْبِ وَمَا تَقَرَّبَ إِلَيَّ عَبْدِي بِشَيْءٍ أَحَبَّ إِلَيَّ مِمَّا افْتَرَضْتُ عَلَيْهِ وَمَا يَزَالُ عَبْدِي يَتَقَرَّبُ إِلَيَّ بِالنَّوَافِلِ حَتَّى أُحِبَّهُ فَإِذَا أَحْبَبْتُهُ كُنْتُ سَمْعَهُ الَّذِي يَسْمَعُ بِهِ وَبَصَرَهُ الَّذِي يُبْصِرُ بِهِ وَيَدَهُ الَّتِي يَبْطِشُ بِهَا وَرِجْلَهُ الَّتِي يَمْشِي بِهَا وَإِنْ سَأَلَنِي لَأُعْطِيَنَّهُ وَلَئِنْ اسْتَعَاذَنِي لَأُعِيذَنَّهُ وَمَا تَرَدَّدْتُ عَنْ شَيْءٍ أَنَا فَاعِلُهُ تَرَدُّدِي عَنْ نَفْسِ الْمُؤْمِنِ يَكْرَهُ الْمَوْتَ وَأَنَا أَكْرَهُ مَسَاءَتَهُ) ، إذاً الله عز وجل سماها بالنافلة، وقال الله تعالى (نَافِلَةً لَّكَ عَسَىٰ أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَّحْمُودًا)، الآية.

وأيضا كذلك سميت بالتطوع في الفقه الإسلامي وهكذا جاء ذكرها في الدليل الصحيح الذي عند الترمذي وعند النسائي في الصغرى وهو حديث حسن أو صحيح وان كان النفس تميل إلى أنه حسن، أن النبي عليه الصلاة والسلام قال ( إن أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة من عمله صلاته فإن صلحت فقد أفلح وأنجح وإن فسدت فقد خاب وخسر فإن انتقص من فريضته شيء قال الرب عز و جل انظروا هل لعبدي من تطوع ؟ فيكمل بها ما انتقص من الفريضة ثم يكون سائر عمله على ذلك )،    إذًا الله عز وجل سماها أيضا تطوعاً، وهو الذي سماها نافلة وسماها تطوعاً وسمى الفرض فرضاً، وعليه فالتطوع أو النفل أعم من السنة الراتبة والسنة الراتبة أخص بالصلوات القبلية والبعدية  للفرائض المكتوبة وبالله التوفيق .

حديث : أن النبي صلى الله عليه وسلم هنئ أبا بكر

السؤال رقم 644 : الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم هنئ أبا بكر صحيح أم ضعيف؟

الجواب: هذا الحديث لم يثبت ، وهو من الأحاديث التي أخرجها الإمام البيهقي في دلائل النبوة، وهو كذلك عند الإمام الحاكم وقد وهم الحاكم كعادته عند هذا الحديث وقال بأنه صحيح الإسناد، وهذا خطأ منه ولذلك علق الإمام الذهبي _رحمه الله _ على كلام الحاكم_ رحمه الله_ ، وأعله بالإرسال، لماذا لأن هذا الحديث من طريق زيد بن أسلم _رحمه الله_ وهو من التابعين يرويه عن رسول الله عليه الصلاة والسلام، فهو مرسل وكما قال البيقوني _رحمة الله _  ومرسل منه الصحابي سقط،  فإذا سقط من بعد التابعي، فالحديث يعتبر ضعيفاً فلذلك هذا الحديث ضعيف لأنه معل بالإرسال، وقد ذكرناه في كتابنا التهنئة في الإسلام، وبالله التوفيق.

حكم من صلى من الليل أكثر مما ورد في الأحاديث

 

السؤال رقم 645: جاء في الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم  صلى التراويح ثلاثة وعشرين ركعة، وفي حديث آخر  ثلاثة عشرة ركعة، وفي حديث آخر : إحدى عشرة ركعة، كيف الجمع بين هذه الأدلة، وهل صحيح أنه يجوز  للإنسان أن  يصلي من الليل مثنى مثنى،  ولو أكثر مما ورد في الأحاديث؟

الجواب : لا يصح عن النبي عليه الصلاة والسلام أنه صلى ثلاثة وعشرين ركعة هذا لم يصح وهو عند أبي شيبة في المصنف ذكره من حديث ابن عباس  أن النبي عليه الصلاة والسلام صلى التروايح عشرين والوتر"  واستدل به كثير من الفقهاء على جواز قيام الليل والتراويح أكثر من إحدى عشرة ركعة، لكن هذا الحديث وهو حديث ابن عباس حديث ضعيف ، لأنه من طريق أبي شيبة واسمه إبراهيم بن عثمان وهو ضعيف، حتى قال عنه الحافظ كما ذكرناه في بعض رسائلنا قال : بأنه متروك الحديث،   لهذا  فهذا الحديث منكر لا يثبت ولا يلتفت إليه وكذلك مثله أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه جمع الناس على أبي بن كعب ليصلي بهم عشرين، وفي بعض الروايات ثلاثة وعشرين وفي بعض الروايات عشرين والوتر، كله لا يصح وهو منكر أيضاً ، بل الذي ثبت عن عمر،  بل وعن أبي بكر قبله،  بل وعن عثمان بعده وعلي أيضا ، ثبت أنهم ما زادوا على إحدى عشرة  ركعة،  فالروايات لا بد أن تُدرس دراسة صحيحة، ولا بد للمفتي الذي يفتي الناس أن يعرف مخرج الفتوى،  فلا يصح عن أحد من صحابة رسول الله عليه الصلاة والسلام أنه زاد على إحدى عشرة ركعة ، ومن ادعى فليتفضل وليدلل،  فالروايات كلها منكرة وضعيفة ولا يصح منها شيء زيادة على إحدى عشرة ركعة ، تقول عائشة رضي الله عنها كما في الصحيحين (ما كَانَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يَزِيدُ فِى رَمَضَانَ وَلاَ فِى غَيْرِهِ عَلَى إِحْدَى عَشْرَةَ رَكْعَةً )،  إذاً لا أجمع أنا  بين إحدى عشرة ركعة وثلاثة وعشرين، لأن ثلاثة وعشرين ضعيف، أما رواية أو حديث ثلاثة عشرة فحديث صحيح ، جاء عن عائشة رضي الله عنها في صحيح مسلم وهو أيضا في غير مسلم قالت (كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُصَلِّي بِاللَّيْلِ ثَلَاثَ عَشْرَةَ رَكْعَةً ثُمَّ يُصَلِّي إِذَا سَمِعَ النِّدَاءَ بِالصُّبْحِ رَكْعَتَيْنِ خَفِيفَتَيْنِ)،  تقصد إذا أذن المؤذن لصلاة الفجر صلى النبي عليه الصلاة والسلام السنة الراتبة القبلية لصلاة الفجر،  قد يقول قائل إذاً أنت تثبت أن في الحديث ثلاثة عشرة ركعة؟

أقول (نعم) وقد أجاب عنه الحافظ ابن حجر كما في فتح الباري ، وقد ذكرناه في غير هذا المجلس،  قال ثلاثة عشرة ركعة يحتمل أن النبي عليه الصلاة والسلام صلى إحدى عشرة ركعة مسبوقة بركعتي العشاء البعدية لأنه كان لا يصلي صلاة العشاء أو سنة العشاء البعدية إلا في بيته،  فيكون قد صلى ركعتين ثم صلى إحدى عشرة ركعة،  فصارت ثلاثة عشر ركعة،  ثم قال ويحتمل أن الركعتين هما الركعتان الخفيفتان اللتان ثبتت في الصحيح مسلم أن النبي عليه الصلاة والسلام " كان إذا قام من صلاة الليل افتتح بركعتين خفيفتين"  

إذاً عائشة فسرت قولها أن النبي عليه الصلاة والسلام كان يفتتح الصلاة بركعتين خفيفتين ، فثلاثة عشر معناه أنه صلى إحدى عشر ركعة، لكنه كان يتبارك باستفتاح ركعتين قبل القيام، وبما أن الركعتين في الليل قالت عائشة أنه صلى بالليل ثلاثة عشر ركعة، ولنا في هذا المقام ثلاث مراتب :

الأولى:  أن نكتفي بإحدى عشرة ركعة  ، والثانية :  أن نؤخر ركعتي العشاء البعدية إلى وقت قيام الليل فنستفتح بهما قيام الليل،  والثالثة:  إذا صلينا السنة الراتبة البعدية للعشاء فلنا أن نستفتح بركعتين خفيفتين، إذاً  ما  زاد النبي عليه الصلاة والسلام على إحدى عشرة ركعة، ولا يصح عن أحد من الصحابة أنه  زاد على هذا العدد، وبالله التوفيق.

معنى صلاة التراويح والقيام وصلاة الليل والوتر والتهجد

 

السؤال رقم 646 : هل هناك فرق بين صلاة التراويح والقيام وصلاة الليل والوتر والتهجد ؟

الجواب : هذه يا إخوان : مسميات بمعنى واحد، يقال لها صلاة الليل لأنها تصلى في الليل ويقال لها صلاة القيام لأن الرجل يطيل فيها القيام، تقول عائشة  رضي الله عنها كما في البخاري وغيره (مَا كَانَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يَزِيدُ فِى رَمَضَانَ وَلاَ فِى غَيْرِهِ عَلَى إِحْدَى عَشْرَةَ رَكْعَةً يُصَلِّى أَرْبَعًا فَلاَ تَسْأَلْ عَنْ حُسْنِهِنَّ وَطُولِهِنَّ ثُمَّ يُصَلِّى أَرْبَعًا فَلاَ تَسْأَلْ عَنْ حُسْنِهِنَّ وَطُولِهِنَّ ثُمَّ يُصَلِّى ثَلاَثًا)

وجاء في حديث عائشة في البخاري أيضا أن النبي عليه الصلاة والسلام (كَانَ يَقُومُ مِنْ اللَّيْلِ حَتَّى تَتَفَطَّرَ قَدَمَاهُ ) إذاً القيام سمي بالقيام لإطالة القيام،  ويقال له التراويح إذا كان في رمضان،  وسمي بالتراويح لأن الصحابة كانوا يأخذون راحة بين كل ركعتين أو بين كل أربع يستريحون قليلاً ثم يقومون ومن هنا سميت بصلاة التراويح، وأما أنها  سميت بالتهجد فالتهجد في لغة العرب مأخوذ من هجد،  إذا نام  قليلا ، ومنه التهجد بمعنى السهر، فسميت صلاة الليل بالتهجد لأن الرجل يطيل فيها القيام فيسهر، فإذا حصل منه السهر  فهو التهجد.

وأيضا هي صلاة الوتر، بعضهم يفرق بين الليل وبين القيام وبين الوتر ويقول الوتر إنما هو واحدة ولا يجوز أن نقول على صلاة الليل أنها صلاة وتر،  وهذا غير صحيح،  بل صلاة الليل تقال لها صلاة الوتر والذي يؤكد لنا هذا أن الوتر لا يقع بواحدة فحسب : ما جاء في الحديث الذي في الصحيحين من حديث ابن عمر رضي الله عنهما قال(إنَّ رَجُلًا جَاءَ إِلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ يَخْطُبُ فَقَالَ كَيْفَ صَلَاةُ اللَّيْلِ فَقَالَ مَثْنَى مَثْنَى فَإِذَا خَشِيتَ الصُّبْحَ فَأَوْتِرْ بِوَاحِدَةٍ تُوتِرُ لَكَ مَا قَدْ صَلَّيْتَ ) ، فهذا يدل على أن ما سبق يقال له وتر وأن الواحدة تجعل الشفع كله وتراً ، أيضا : جاء في حديث مسلم من حديث عائشة (كان النبي عليه الصلاة والسلام إذا أوتر بتسع صلى ثمان ركعات ثم ذكر الله لا يسلم، ثم قام إلى التاسعة ثم ذكر الله ثم سلم ثم قام فصلى ركعتين)،  إذاً يجوز لك أن تصلي صلاة القيام تسع ركعات في الثامنة التشهد الأوسط وفي التاسعة تسلم التسليم الأخير، ثم قالت رضي الله عنها ثم قام فصلى ركعتين،  إذاً يجوز في قيام الليل أو في الوتر أن تجعل بعد الوتر شفعا لكن هذا خصص بدليله، وأما حديث مسلم في صلاة الليل: مثنى مثنى والوتر ركعة من آخر الليل " فركعة الوتر توتر ما قبلها لما تقدم في الأحاديث السابقة، فينبغي للفقيه أن يربط الأحاديث بعضها ببعض،  ولا يقول قائل هذا الدليل يدل على أن الرجل يصلي ما شاء كما قال مالك والإمام أحمد بن حنبل وإسحاق بن إبراهيم الحنظلي والشافعي وكذلك أبو حنيفة وجماعة من أهل العلم وهو مشهور عن الجماهير حيث أخذوا بإطلاق هذا الحديث وقالوا " مثنى مثنى " إن صلاة الليل لا حد لعددها،  مع أن بعضهم حدها من الجمهور ، ثم قالوا فإذا خشي الصبح ركع ركعتين  وهذا غلط ، فالمقصود مثنى مثنى على كيفية التنويع وليس العدد لأن الحديث صريح،  فالنبي صلى الله عليه وسلم الذي قال مثنى مثنى لم يصل أربعين ركعة  أو ستين وهو القدوة كما قال الله تعالى (لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ)  فمعنى مثنى مثنى أن هذا مطلق ثم قيد بحديث إحدى عشر ركعة، فإذا لم يوجد لدينا مقيد أخذنا بالأمر وقلنا في المسألة سعة،  فلا نأتي إلى الأدلة ونتمسك ونعض النواجز على حديث معين ونفتي به ثم نعرض عن بقية الأدلة ، طيب لماذا لم يأخذ أبو بكر أو عمر وعثمان وعلي بن أبي طالب والصحابة بمطلق حديث مثني مثنى، هل فهم من بعدهم أقوى من فهمهم ، والوحي يتنزل بوجودهم مع رسول الله عليه الصلاة والسلام، أقول : لم يصح عن أحد من الصحابة أنه زاد على إحدى عشر ركعة، إذا معنى مثنى مثنى الكيفية، بمعنى أن نصلي ركعتين ركعتين وهذا أكثر ما فعله النبي عليه الصلاة والسلام ونكتفي بما اكتفى به النبي عليه الصلاة والسلام، دون زيادة، وبالله التوفيق.

 

السيئات لا تذهب الحسنات

السؤال رقم 647 : من المعلوم أن الحسنات يذهبن السيئات،  فهل السيئات يذهبن الحسنات وبارك الله فيكم؟

الجواب : وفيكم بارك، نعم الحسنات يذهبن السيئات هذا هو الأصل وهذا مذهب أهل السنة والجماعة كما قال الله عز وجل (إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ) أما السيئات فلا تذهب الحسنات إلا في حالة واحدة وهذه الحالة عند الشرك أو عند الردة، إذا أشرك الرجل كفر بالله فارتد عن دين الله عز وجل، فالسيئات يذهبن الحسنات لان الرجل يخرج من ملة الإسلام كما قال الله عز وجل لنبيه (لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ)، هنا هذه السيئة وهي الشرك أو الردة تذهب الحسنات كلها ، وأيضا أن أي عمل اتصل بشرك مما يخرج من الملة فإن الحسنة تذهب السيئة،  أما عموم السيئات أو أحاد السيئات فلا تذهب الحسنات _البتة_ ، هذا ليس من قول أهل السنة بل هو من قول الخوارج والمعتزلة وبعض الطوائف الضالة،  فهم الذين يقولون ذلك، وقد ردَّ الله عز وجل عليهم قبل أن يخلقهم فقال (‏إِنَّ اللَّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء ) ومعنى ذلك أنك ربما تعمل السيئة فتطمسها الحسنة،  أو يتجاوز الله عز وجل عنك، ومن الأدلة العملية أن الرجل عندما يعصي ربه فيحصل له ضيق وهم،  وتوتر،  فيرجع إلى الله ويستغفر، يجد أنه انشرح صدره واطمئن قلبه بالإيمان،  إذاً معنى هذا أن هذا العمل الصالح يمحو تلك السيئة،  أما السيئة حتى وان كانت من الكبائر فلا نقول بأنها تبقى بل إن الحسنة تذهبها، وكذلك أيضا المعصية مهما كانت إذا كانت دون الكفر فإنها لا تذهب الحسنات وإنما تجمع للعبد في اللوح المحفوظ (وَكُلَّ إِنْسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ) فكل واحد له كتاب، وهذا الكتاب يسند للعبد الحسن والسيئ،  ولكن يمحو الله ما يشاء ويثبت وعنده أم الكتاب،    نعم أحكام يوم القيامة غير أحكام الدنيا حيث يؤتى بالسيئات وتوضع في كفة،  ويؤتى بالحسنات وتوضع في كفة،  ثم أي كفة تطغى على الأخرى  قضت عليها فربما تقضي السيئات على الحسنات بمعنى تتجاوز عنها، ومع ذلك نقول : إن الله عز وجل يغفر ما شاء لمن شاء ما لم يبلغ حد الشرك، فالأصل المفترض عند أهل السنة والجماعة أن الحسنات يذهبن السيئات وأن السيئات لا يذهبن الحسنات، وبالله التوفيق.

 

كلمة توجيهية لأهل ليبيا

السؤال رقم 648: بارك الله فيكم شيخنا نرجو من فضيلتكم التكرم بكلمة توجيهية لإخوانكم وطلابكم في الجمهورية الليبية جعل الله ذلك في موازين حسناتك ؟  

 

الجواب : ننصح إخواننا في ليبيا بأمور عدة :

الأمر الأول : الحذر من الاختلاف، فقد ثبت عن ابن مسعود عند أبي داود وغيره أنه قال "الخلاف شر"،  وذلك لأن الاختلاف بين طلاب العلم سبب من أسباب تفرق الأمة وسبب من أسباب ضعف الإيمان،  وأيضا أن الشخص قد يطلب العلم فيجمع شيئاً من العلم ثم بعد ذلك ينساه لانشغاله بالاختلاف، وما لا طائل منه، والنبي عليه الصلاة والسلام يقول كما في صحيح البخاري من حديث ابن عباس (نِعْمَتَانِ مَغْبُونٌ فِيهِمَا كَثِيرٌ مِنْ النَّاسِ الصِّحَّةُ وَالْفَرَاغُ)  فاحذروا الاختلاف.

الأمر الثاني : لا تشغلوا أنفسكم بالخلاف بين العلماء، إذا اختلف عالمان فلا يتحزب مجموعة من الطلاب لعالم دون الأخر، وعليكم أن تعرفوا لعلمائكم حقهم فقد جاء في مسند الإمام أحمد والحديث حسن جاء عن ابن عباس وجاء عن غيره  أن النبي عليه الصلاة والسلام قال ( لَيْسَ مِنَّا مَنْ لَمْ يُوَقِّرْ كَبِيرَنَا وَيَرْحَمْ صَغِيرَنَا ويعرفْ لعالمِنا حقه)

فطالما وعلمائكم على العقيدة الصحيحة والمنهج القوي وحصل بينهم اختلاف في وجهات النظر في مسائل شرعية معاصرة ، أو غير معاصرة،  فينبغي للجميع أن يعرفوا  لهم قدرهم وأن لا ينشغلوا بالكلام في هذا الخلاف،  ولا مانع أن ينقل بعضهم ويقول قال فلان وقال فلان،  ولكن لا يكون هذا حديثه في كل المجالس،  فللأسف أن بعض الطلاب يتطور عنده  الخلاف إلى درجة التعصب، فيتكلم على العالم الفلاني المخالف لشيخه ويتحزب ثم بعد ذلك إذا به يتحول وكأنه إمام في الجرح والتعديل، _ وهو لا يعرف كوعه من بوعه_ ، ربما أنه ما زال جديد عهد باستقامة ، فضلا أن يكون جديد عهد بطلب علم، وإذا به صار مجرحاً ومعدلاً يقول : العالم الفلاني ضال،  وربما لا يقول العالم  الفلاني يقول (فلان)، سابقاً كان يقول له فضيلة الشيخ العالم، ويقول شيخنا، ثم بعد ذلك يقول (فلان) من باب الاستهتار والنقيصة ثم يقوم بلمزه وبتجريده عن السنة، وبالكلام فيه، فأي أدب هذا ؟ وأي خلق؟ وأي تربية!!! هذه غيبة، والعياذ بالله.

 شروط المجرح أربعة،  وأنت يا من تجرح في أهل العلم، انظر هل اجتمعت فيك هذه الشروط الأربعة : 

الشرط الأول:  أن يكون المجرح عالما ورعاً تقياً،   فهل أنت عالم وهل أنت ورع وهل أنت تقي؟ ورحم الله امرأ عرف قدر نفسه.

الشرط الثاني : أن لا يكون التجريح عن تعصب وهوى،  ويغلب اليوم فيمن يجرح أنه يكون عن تعصب للمشايخ.

الشرط الثالث: أن يكون عالماً بأسباب الجرح. يعني أن يكون قد ألم بقضية من سيتكلم فيه،  لماذا قيل في فلان كذا ، نحن الآن إذا اختلفنا في قضية من أمور الدنيا ذهبنا إلى القاضي، فقال القاضي يا فلان هات ما لديك من الوثائق وقال للثاني هات ما لديك من الوثائق فيطلع عليها القاضي ربما لأيام وربما لشهر أو أكثر ثم يحدد الجلسة الأولى ثم الثانية ثم الثالثة وربما لا يفصل القاضي إلا بعد خمس سنوات أو قل بعد شهر أو شهرين أو ثلاثة، وهذا فيما يتعلق بالدنيا،  فكيف فيما يتعلق بالآخرة، فكيف بالذي يتعلق بالدين، ما أعجل بعض الإخوان وما أسهل الحكم منه على غيره؟ ما أسهل أن يقول :   فلان ضال وفلان مبتدع ، من أنت ؟؟ حتى يكون لك رأي أو  يكون لك قول،  هذا هو التعصب الممقوت، والظلم الذي لا يحل.

الشرط الرابع : أن لا يكون المتكلم قرين من يجرح ويتكلم فيه.  

فقد ذكر جماهير المحدثين،  وقالوا إذا كان الطالب طلب العلم عند شيخ ومعه تلميذ آخر فلا يقبل كلام الطالب في التلميذ الآخر،  لماذا ؟ لأنه  ربما يكون الدافع الحسد ، والحسد موجود عند العلماء والأمراء، ومن باب أولى أن يكون عند طلاب العلم.

إذاً الأمر الثاني أن تعرفوا لعلمائكم حقهم.

الأمر الثالث : أن تحافظوا على طلب العلم، فلولا العلم لما عرفنا الحلال والحرام


رأيت العلم صاحبـه كريـم                 ولـو ولدتـه آبـاء لـئام
وليس يزال يرفعـه إلـى                   يعظم أمـره القـوم الكـرام
ويتبعونـه فـي كـل حـالٍ                   كراعي الضأن تتبعه السـوام
فلولا العلم ما سعدت رجـال              ولا عرف الحلال ولا الحرام 

طلب العلم هو الذي قال عنه النبي  عليه الصلاة والسلام في حديث مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه ( من سلك طريقا يلتمس به علما سهل الله له طريقا إلى الجنة )

 ، ف حافظوا على طلب العلم فإن النبي عليه الصلاة والسلام يقول في جامع الترمذي وغيره قال ( من سلك طريقا يبتغي فيه علما سلك الله له طريقا إلى الجنة وإن الملائكة لتضع أجنحتها رضاء لطالب العلم وإن العالم ليستغفر له من في السموات ومن في الأرض حتى الحيتان في الماء وفضل العالم على العابد كفضل القمر على سائر الكواب إن العلماء ورثة الأنبياء إن الأنبياء لم يورثوا دينارا ولا درهما إنما ورثوا العلم فمن أخذ به أخذ بحظ وافر)، قال الله عز وجل  {هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ}

فأنتم إذا طلبتم العلم تسيدتم، وعلمتم الناس، أما إذا بقيتم جهالاً،  فلا سيادة ولا قيمة لكم،  فاطلب العلم وانتفع وانفع الناس فإذا فعلت ذلك كنت سيداً في الميدان.   

الأمر الرابع : أنصح إخواننا في ليبيا أن يبتعدوا عن الفتن فقد جاء في سنن أبي داود وغيره قوله عليه الصلاة والسلام " إن السعيد لمن جنب الفتن إن السعيد لمن جنب الفتن إن السعيد لمن جنب الفتن )، لا تتدخلوا فيما لا يعنيكم فيكفي ما حصل في ليبيا وهناك أيادي خفية تلعب وتفسد وتفرق الأمة ،  بدأوا  لهم بثورة الربيع العربي بتدبير أمريكي صهيوني يمزق الأمة،  فذهب القذافي وقد كان طاغية ثم بعد ذلك كان الحال بعده أسوأ مما كنا نتوقع،  وإن كانت المساجد قد فتحت على مصرعيها وانتشر الخير،  لكن للأسف لا يوجد استقرار ولا أمن وقد كثر القتل في مثل هذه الأيام وتسلح البدو والقبائل وكثرت المفاسد، حتى صار رجال الدولة لا يأمنون على أنفسهم أن يذهبوا إلى المساجد خصوصا صلاة الفجر، لذلك يا طلبة العلم كونوا بعيداً عن الدخول والخوض في الفتن، وكونوا ناصحين ومرشدين، فنحن لا نقول اعتزلوا الناس بل أبرزوا  في المساجد وناصحوا الناس في المساجد وغيرها لكن بالحكمة واللين { ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظةالحسنة }

جاء في صحيح مسلم من حديث عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال « إِنَّ الرِّفْقَ لاَ يَكُونُ فِى شَىْءٍ إِلاَّ زَانَهُ وَلاَ يُنْزَعُ مِنْ شَىْءٍ إِلاَّ شَانَهُ » ، فانتبهوا لهذه التوجهات.  أسأل الله لي ولكم التوفيق والسداد وأن يجعل أعمالي وأعمالكم خالصة لوجه وصلى الله وسلم على نبي


الروابط الاضافية
التحميل      رابط إضافي
روابط ذات صلة

  حكم الإستمتاع برسائل الفتاة المعقود عليها  
   حكم استخراج بطاقة الإقامة من مدينة تابعة للولاية  
  نصيحة في الخلاف الواقع في قرية الرباط باليمن  
  حكم البيع تقسيطا بسعر ونقدا بسعر  
  خطب فتاة فاشترطت عليه البقاء في عملها  
  حكم الصلاة إلى القبر والقصر في الصلاة  
  هل صح شئ عن النبي عليه الصلاة والسلام في التهنئة بالعيد  
  حكم عرض الفتاة نفسها على ابن خالها للزواج بها  
  نصيحة في الزواج من شاب أكبر من الفتاة واهلها يرفضونه  
  هل هناك من يقول بجواز التصوير  
   نصيحة لأهل الجزائر  
   حكم بيع الشعارت الخاصة بالمنتجات الإلكترونية  
   حكم محادثة المخطوبة  
   متى ستتحر فلسطين وماحكم شتم من قال لن تحرر إلا وقت ظهور العلامات الكبرى  
  حكم استقدام خادمات كافرات لبلاد المسلمين  
  معنى العلة عند الأصوليين  
  توجيه للأخوات في ترك الإختلاط والحرص على الخير  
  فتوى في أعراض العين  
  حكم تشقير الحواجب  
  حكم الصداقة في مواقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك نموذجا  
  حكم العيش في بلاد الكفر للضرورة  
  ضوابط استعمال الأنترنت في البيت  
  حكم علاج المرأة عند الرجل للضرورة  
  حكم شراء بيت عبر بنك ربوي في أوربا  
  حكم شراء السلعة بالتقسيط والتعامل بالسمسرة  
  فتاة تأخر زواجها وحكم الإعلان عن الزواج على الانترنت والقنوات الفضائية  
  توجيه تبديع الشيخ ربيع للشيخ الحلبي وبيان متى يبدع الشخص‎  
  حكم الشفاعة التي لا تقوم على رشوة أو مخالفة للنص‎  
  حكم التبرع بالدم في دولة كافرة‎  
  هل يجوز شراء الذهب بالتقسيط  
  حكم زيارة الطالبات للمريضات بدار العجزة  
  حكم سداد التقسيط للبنوك الربوية  
  هل ترديد القرآن في القلب دون تحريك الشفتين جائز  
  الرد على القرآنيين وبيان الحكم عليهم  
  فتوى حول اشاعات أن شركة استرالية كتبت حديثا على قنينة ماء تحذر من الاسراف  



Notice: Undefined offset: 1 in /home/albidhan/public_html/function.php on line 109
التعليقات : 0 تعليق

Notice: Use of undefined constant quran - assumed 'quran' in /home/albidhan/public_html/lag.php on line 16

Notice: Use of undefined constant quran - assumed 'quran' in /home/albidhan/public_html/lag.php on line 17

Notice: Use of undefined constant lectures - assumed 'lectures' in /home/albidhan/public_html/lag.php on line 20

Notice: Use of undefined constant lectures - assumed 'lectures' in /home/albidhan/public_html/lag.php on line 21

Notice: Use of undefined constant anasheed - assumed 'anasheed' in /home/albidhan/public_html/lag.php on line 43

Notice: Use of undefined constant anasheed - assumed 'anasheed' in /home/albidhan/public_html/lag.php on line 44

Notice: Undefined variable: templatefolder in /home/albidhan/public_html/function.php on line 634

Notice: Undefined variable: templat in /home/albidhan/public_html/function.php on line 600
انت الزائر : 2362924 ،  للمزيد من التفاصيل عن المتصفحين حالياً : اضغط هنا

Notice: Undefined variable: test in /home/albidhan/public_html/function.php on line 628

Notice: Undefined variable: catsmktba in /home/albidhan/public_html/function.php on line 159

Notice: Undefined variable: Ads in /home/albidhan/public_html/function.php on line 207

Notice: Undefined variable: s7 in /home/albidhan/public_html/play.php on line 1327

Notice: Undefined variable: s7 in /home/albidhan/public_html/play.php on line 1327

Notice: Undefined variable: s7 in /home/albidhan/public_html/play.php on line 1327

Notice: Undefined variable: s7 in /home/albidhan/public_html/play.php on line 1327

Notice: Undefined variable: s7 in /home/albidhan/public_html/play.php on line 1327

Notice: Undefined variable: s7 in /home/albidhan/public_html/play.php on line 1327

Notice: Undefined variable: s7 in /home/albidhan/public_html/play.php on line 1327

Notice: Undefined variable: s7 in /home/albidhan/public_html/play.php on line 1327

Notice: Undefined variable: s7 in /home/albidhan/public_html/play.php on line 1327

Notice: Undefined variable: s7 in /home/albidhan/public_html/play.php on line 1327

Notice: Undefined variable: s7 in /home/albidhan/public_html/play.php on line 1327

Notice: Undefined variable: s7 in /home/albidhan/public_html/play.php on line 1327

Notice: Undefined variable: s7 in /home/albidhan/public_html/play.php on line 1327
Powered by: mktba 4.7

Notice: ob_end_flush(): failed to delete and flush buffer. No buffer to delete or flush in /home/albidhan/public_html/global.php on line 25