السنة في قيام رمضان هو إحدى عشرة ركعة

أضيف بتاريخ: 01 - 05 - 2019 | أضيف في: رمضان| عدد المشاهدات : 198

السنة في قيام رمضان هو إحدى عشرة ركعة

للشيخ د. صادق بن محمد البيضاني حفظه الله

سؤال الفتوى: بعض المساجد تصلي التراويح ثلاثًا وعشرين ركعة فنقول لهم السنة إحدى عشرة ركعة أو ثلاث عشر ركعة فيردون علينا يجوز هذا وعمر صح أنه صلى عشرين ركعة، وحاشاه أن يخالف السنة فلا ندري كيف الرد عليهم أفتونا وبارك الله فيكم؟

الجواب: أما قولك أن السنة إحدى عشرة ركعة فهذا هو الصواب لما أخرجه الشيخان عن أبي سلمة بن عبد الرحمن أنه: سأل عائشة رضي الله عنها كيف كانت صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم في رمضان فقالت: ما كان يزيد في رمضان ولا في غيره على إحدى عشرة ركعة، يصلي أربعا فلا تسل عن حسنهن وطولهن، ثم يصلي أربعا فلا تسل عن حسنهن وطولهن، ثم يصلي ثلاثا، فقلت: يا رسول الله أتنام قبل أن توتر ؟ قال: “يا عائشة إن عيني تنامان ولا ينام قلبي”([1]).
ولا ينبغي الزيادة إلى ثلاث عشر ركعة لأنها تعد مع ركعتي الفجر بدليل ما أخرجه الشيخان عن عائشة رضي الله عنها قالت: كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي من الليل ثلاث عشرة ركعة منها الوتر وركعتا الفجر ([2]).
أما رواية: أن عمر صلى ثلاثًا وعشرين ركعة، أو جمعهم في عهده عليها فلا تصح الرواية البتة بل الذي صح عنه هو الصلاة إحدى عشرة ركعة وقد سبق أن وضحنا ذلك وذكرنا الروايات في غير هذا المجلس، وبالله التوفيق.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
([1]) أخرجه البخاري في صحيحه [أبواب التهجد، باب قيام النبي صلى الله عليه وسلم بالليل في رمضان وغيره (1/385 رقم 1096)]، ومسلم في صحيحه [كتاب صلاة المسافرين وقصرها، باب صلاة الليل وعدد ركعات النبي صلى الله عليه وسلم في الليل وأن الوتر ركعة وأن الركعة صلاة صحيحة (1/509 رقم 738)] كلاهما من حديث أبي سلمة بن عبد الرحمن.
([2]) أخرجه البخاري في صحيحه [أبواب التهجد، باب كيف كان صلاة النبي صلى الله عليه وسلم وكم كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي من الليل (1/382 رقم 1089)]، ومسلم في صحيحه [كتاب صلاة المسافرين وقصرها، باب صلاة الليل وعدد ركعات النبي صلى الله عليه وسلم في الليل وأن الوتر ركعة وأن الركعة صلاة صحيحة (1/509 رقم 738)] كلاهما من حديث أم المؤمنين عائشة.