للنساء فقط - مسألة عدة المرأة الحامل - الموقع الرسمي للشيخ الدكتور صادق البيضاني

للنساء فقط – مسألة عدة المرأة الحامل

أضيف بتاريخ: 26 - 08 - 2016 | أضيف في: مباحث في الفقه| عدد المشاهدات : 712

مسألة عدة المرأة الحامل

المرأة إذا توفي عنها زوجها وهي حامل في الشهر التاسع ووضعت حملها بعد وفاته بيوم أو بساعة وما أشبه ذلك فقد انتهت عدتها ولا يلزمها بعد الوضع حداد وإنما تَحُد فترة العدة وهنا انقطعت عدتها بالوضع  لقوله تعالى :” وأولات الأحمال أجلهن أن يضعن حملهن “.

ولما جاء في الصحيحين : أَنَّ سُبَيْعَةَ بِنْتَ الْحَارِثِ كانت تحت سعد بن خولة وكان ممن شهد بدرا فتوفي عنها في حجة الوداع وهي حامل فلم تنشبأي لم تلبث أن وضعت حملها بعد وفاته فلما تعلت _ أي انتهت _من نفاسها تجملت للخطاب فدخل عليها أبو السنابل بن بعكك رجل من بني عبد الدار فقال لها ما لي أراك تجملت للخطاب ترجين النكاح فإنك والله ما أنت بناكح حتى تمر عليك أربعة أشهر وعشر قالت سبيعة : فلما قال لي ذلك جمعت علي ثيابي حين أمسيت وأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فسألته عن ذلك فأفتاني بأني قد حللت حين وضعت حملي وأمرني بالتزوج إن بدا لي .

فتبين بهذا أن عدتها تنتهي بمجرد الوضع؛ وبالله التوفيق .    

 

(المرجع ” المنتقى في الفتاوى للبيضاني رقم15″) .